مســـــــــــــــــــــــــــــــــتر @ لاف
آآآهُُــــــــــــــــــــــلآُ*وسهـــــــــــــــلآ بكُــــــــــم’آآآحبآئىآ<,آآحبآآآآآتـــــــــىآ

فىآُ منتدآيآآآآتث زَهَـــــــــــــــــــــ آلًكـــــــــــــــــ مًسٌتَر@لآفَ ـــــــــــآمَيلَيآَ
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 8 بتاريخ الثلاثاء مارس 08, 2011 10:09 am
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط مستـــــــــــــــــر @لاف على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط مســـــــــــــــــــــــــــــــــتر @ لاف على موقع حفض الصفحات

تصويت
دخول

لقد نسيت كلمة السر

ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


فصائل الدم ودورها بالحياة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اذهب الى الأسفل

فصائل الدم ودورها بالحياة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف •:*`اسـد الشـام`*:•. في السبت يونيو 19, 2010 12:10 am

فصائل الدم وأهميتها الطبية

السؤال الأول الذي يتبادر للذهن هو ما الفرق بين فصائل الدم المختلفة؟
ببساطة الفرق هو وجود أو غياب , ما يمكن تجاوزا تسميتها,"مركبين" Α و Β
على سطح كريات الدم الحمراء.
إذا كانت الكريات تحمل المركب Α ففصيلة الدم هي Α وإذا كانت تحمل المركب Β
ففصيلة الدم هي Β أما إذا كانت تحملهما معا ففصيلة الدم هي ΑΒ.
أما إن لم تكن تحمل أيا منهما ففصيلة الدم هي О
( О ترمز لكلمة nnhО بالألماني والتي يمكن ترجمتها إلى: لا شيئ ).

لو أن قصة فصائل الدم انتهت عند هذا الحد لما كانت مهمة لهذه الدرجة.
لكن سبب أن نقل دم غير متطابق يؤدي عادة للوفاة, هو أن نقل كريات دم حمراء
تحمل مركبا لا تحمله خلايا دم المستقبل, يؤدي إلى تفاعلات خطيرة بسبب أن الجسم
يتعرف على هذه الخلايا على أنها أجسام غريبة وبالتالي يجب محاربتها,
كما يحدث مثلا مع البكتيريا. لكن على النقيض مما يحدث عادة عند مهاجمة البكتيريا,
فإن هذه الحرب المناعية قوية لدرجة أنها لا تنتهي بتكسير الخلايا الغريبة المنقوله
والقضاء عليها فقط بل أيضا تدمير ساحة المعركة, والساحة هنا هي الشخص مستقبل الدم.


لتوضيح الأمر أكثر فإن الشخص الذي فصيلة دمه Α لا يحتوي جسمه على المركب Β.
لذى عند ما يتم نقل دم فصيلته Β إلى شخص فصيلة دمه Α سيتم التعرف على هذه
الكريات الحمراء على أنها أجسام غريبة وبالتالي سيتم محاربتها الأمر الذي يؤدي إلى
مضاعفات تودي بحياة الشخص. هذه هي الفكرة الأساسية خلف أهمية تطابق الدم.
إذا وضعنا هذه الفكرة في مخليتنا سنستطيع وببساطة تحديد فصيلة الدم المناسبة لكل شخص.
ولمن يريد أن يتعرف أكثر وبطريقة مسلية على كيفية تطابق الدم فبإمكانه تجربة
"لعبة تطابق الدم" على موقع جائزة نوبل العالمية.





هل هناك فصائل دم أخرى؟
نعم فسطح خلايا الدم الحمراء يمكن أن يحمل عدد كبير من" المركبات" الأخرى
غير Α وΒ لكن أهميتها أقل لكون أن عدم تطابقها لا يؤدي لمضاعفات خطيرة
كما هو الحال معΑوΒ..

المجموعة الثانية في الأهمية هي Rh وهي ببساطة التي تحدد علامة السالب
أو الموجب التي نجدها تكتب بجانب فصيلة الدم.

أما لماذا شخص يحمل علامة الموجب بجانب فصيلة دمه وأخر يحمل علامة السالب
فهو إما لوجود (+) أو عدم وجود(-) مركب يعرف بRh على سطح الخلايا الحمراء.
عادة, لا يتم نقل دم (+) لشخص (-) لكن يمكن أن يتم العكس.
ذلك لأن الخلايا فاقدة المركب لا تؤدي إلى أي مضاعفات
(كما هو الحال مع فصيلة الدم О).






فصائل الدم وعلم الجريمة
لعقود طويلة مضت قبل تطوير اختبارات الحمض النووي, كانت فصائل الدم تلعب
دورا هاما في علم الطب الجنائي. فمثلا تحديد فصيلة بقعة من الدم على جسد الضحية
قد يساعد في إدانة أو تبرئة المتهم.
لو افترضنا مثلا أن فصيلة دم المتهم هي Α وكانت فصيلة بقعة الدم مختلفة,
فهذا على الأقل, إن لم يساعد في تبرئة المتهم, سيشير إلى وجود شخص آخر في
مسرح الجريمة.
في الوقت الحاضر يعتبر تحليل الحمض النووي أكثر دقة ومصداقية من تحليل فصائل
الدم, الأمر الذي أدى لتقليل الاعتماد على تحليل فصائل الدم في علم الطب الجنائي.

هناك أيضا استعمالات أخرى لفصائل الدم ليست بالضرورة تتعلق بعلم الجريمة.
من أهمها, وبما أن فصائل الدم تحدد وراثيا, هو استخدام فصائل الدم في تحديد الأبوة.
لذلك نجد أن فصائل الدم تستخدم في بعض الأحيان لتحديد الأبوة المتنازع عليها
أو في المستشفيات عندما يحصل خلط بين الأطفال حديثي الولادة.
وحاليا تقدم بعض المواقع الإلكترونية خدمة "حاسبة فصيلة الدم"
للتعرف على فصيلة دم الرضيع عن طريق فصيلة دم الأب والأم .
الجدير ذكره هو أن تحليل فصائل الدم لا يمكن الاعتماد عليه وحده في كل الأحيان
لتحديد الأبوة بسبب عدم دقته.



التغذية وفصائل الدم
نظرية العلاقة بين فصائل الدم والتغذية

طورها الدكتور بيتر دي ادامو قبل عدة عقود.
النظرية تقترح وجود علاقة بين مركبات تسمى ليكتينات (أو بروتينات صمغية)
في الغذاء تتفاعل مع فصائل الدم المختلفة مما قد يتسبب في مضاعفات صحية.

الدكتور دي ادامو يقترح أن الأشخاص يجب أن يتناولوا المأكولات التي تحتوي
على ليكتينات متطابقة مع فصائل دمهم, فهو يعتقد أن هناك أنواع من اللكتينات
قد تتناسب أو لا تتناسب مع الشخص بناء على فصيلة دمه.
لذلك قام الدكتور دي ادامو بتبسيط الموضوع أكثر لنا وخرج بقائمة طويلة
من المأكولات التي تتناسب مع كل فصيلة دم.
كون الدكتور دي ادمو ثروة وشهرة كبيرتين من خلال هذه النظرية
وألف عشرات الكتب تناقش كلها تقريبا ذات الموضوع.

لكن السؤال
هو ما رأي المتخصصين في علم التغذية في هذا النوع من الحمية؟
الحقيقة أن هذه النظرية لا تستند على أساس علمي كما أن كثير من أخصائيي التغذية
لا ينصحون به لكونه نظام غذائي غير متوازن .
الجدير ذكره أن الكثير من الهيئات الصحية العالمية لم تعترف بهذا النوع من الحمية
بل إن هيئة الغذاء والدواء السعودية حذرت من إتباعه .

أما سبب نجاح هذه الحمية مع بعض الأشخاص فهو ببساطة
أنه بعد التدقيق في قائمة المأكولات التي يقترحها الدكتور دي ادامو نجد أن المأكولات
التي يوصي بها للأشخاص الذين فصيلة دمهم Оأو Α هي قاسية
(على عكس من فصيلة الدم Β وΒΑ).
وبما أن الإحصائيات تشير إلى أن أغلبية الأشخاص يحملون فصيلة الدم Α أوО
فليس من المستغرب أن يشيع نجاح هذا النوع من الرجيم في انقاص الوزن .


الخلاصة
أنه ليس هناك دراسات علمية محكمة تثبت هذه العلاقة.
بل إن بعض العلماء يشككون في أمانة الدكتور دي ادموا العلمية حيث أنه ذكر في كتبه
الصادرة قبل أكثر من عشرين سنة أنه في الأطوار الأخيرة من دراسات إكلينيكية
تثبت ما يدعيه لكنه إلى الآن لم ينشر أيا منها.
فالسبب إما أن نتائج الدراسات كانت عكس مايدعيه ولذلك أثر أن لا ينشرها,
أو أنه لم يعمل أي دراسات إكلينيكية أصلا.




علاقة فصائل الدم بالشخصية

خلال البحث لإعداد هذا المقال ذهلت من انتشار نظرية علاقة فصائل الدم بنوع
الشخصية في شرق أسيا وخصوصا في اليابان. حسب الإحصائيات فإن أكثر من 70%
من اليابانيين يؤمنون بأن هناك علاقة بين فصيلة الدم والشخصية.

في اليابان السؤال عن فصيلة الدم من أكثر الأسئلة شيوعا بل أن اليابانيين يدهشون
عندما يكتشفون أن هناك من لا يعرف فصيلة دمه. لتقريب الأمر أكثر فإن اليابانيين
يستخدمون فصائل الدم كما يستعمل الكثير في بقية البلدان ما يعرف بالأبراج.
لكن يبدو أن ولع اليابانيين بفصائل الدم أكثر من ولع الغربيين, مثلا, بالأبراج.



وداعا فصائل الدم..
نعم قد نودع يوما فصائل الدم. والسبب أن فريق دنمركي توصل إلى طريقة يتم فيها
إزالة المركباتΑوΒ من على سطح الخلايا الحمراء باستخدام انزيم معين مما يجعلها
تتشابه مع خلايا الدم الحمراء من فصيلة الدم О وبذلك يمكن نقلها إلى أي شخص بأمان.
هذه الدراسة, والتي نشرت في مجلة "نيتشر بايوتكنولوجي" منذ فترة قريبة,
قد تساعد في المستقبل (بالطبع بعد إجراء الدراسات اللازمة) إلى حل المشكلة الأزلية
في بنوك الدم وهي عدم توفر الكميات اللازمة دائما من كل فصائل الدم ..



•:*`اسـد الشـام`*:•.
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 47
نقاط : 136
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى